قصص سكس محارم طبيبة العشق والهوى – الحلقة 3: ابني الشاب الوسيم يختار لي ملابسي المثيرة

واحد

عضوية محارم عربي
19/11/17
562
214
43
“ثم نظر إلي، واستدعى انتباهي الكامل، وقال: (جيد، لكنني لا أريد المزيد من الحديث منك. لبقية اليوم، أنا الرئيس. مهمتك هي الانصياع ولاستمتاع بالوقت؛ مفهوم). لم أكن متأكدة مما إذا كان جاد، لكنني أجبت من دون تردد، (حسناً أنت الرئيس. وأنا بين يديك). قال: (جيد، أنا وأنت سنذهب للتسوق. لكن بما أن اختيار ابن لملابس أمه المثيرة قد يبدو غريباً، فنحن بحاجة إلى إخفاء الأمر. بما أنه يمكنك بالتأكيد أن تبدو في العشرينات من العمر، فاختاري بعض الملابس مناسبة لهذا العمر، ومع النظارات الشمسية، ستبدين كسيدة مجتمع تستمتع بالصيف على الشاطئ مع شاب تعرفت عليه في الطريق.”
توقفت لثانية “يبدو الأمر مجنوناً للغاية عندما أقول ذلك. لقد وافقت على أن أكون حبيبة ابنى، لكن في هذا الوقت بدى أن الأمر سيكون ممتعاً حتى لو لم يكن عادياً. كنت سأقضي اليوم مع شخص سيعاملني وكأننا في موعد غرامي، وهذا لم يحدث منذ فترة طويلة”.
أومأت. كان من المفترض أن يعني ذلك أنني سمعتها. لكن أعتقد أنها رأت أنني أتفق تماماً مع مشاعرها.
“تركت إحدى الفتيات في الشاليه بنطلون جينز مقطع في الأماكن المناسبة. فأرتديته مع تي شيرت أبيض وصندل ونظارة شمس غالية. وابني الشاب الوسيم ارتدى شبشب وشورت وقميص هاواي. وعندما أتجهت إلى مقعد السائق ذكرني ابني بأنه المسؤول الآن وفتح باب الراكب لي. ركبت وبعد أن توقفنا لشراء نظارة غالية توجهنا إلى المحلات.”
“كان الأمر ممتع جداً وسهل جداً أن أتظاهر بأنني حبيبته. وأقلد المراهقات اللاتي حضرنا عيد الميلاد حيث أمسك بيده وأنحني على جسمه وأدلك ظهرها وذراعيه وأحك ساقه بأصابع قدمي.”
“جربت ملابس متنوعة لكنه أخيراً خفضهاً إلى اختيارين: الأول يتكون من جينز ضيق وتوب أبيض بدون أكتاف وحذاء بوت. والاثني كان تنورة جلديه سوداء تصل إلى منتصف ركبتي مع توب أبيض ساقط على الكتفين وحذاء أحمر. كان في البداية يريد حذاء بكعب عالي جداً. لكنني كنت أريد شيء أكثر عملية للرقص. قضيى بعض الوقت في لمسي وكان من حين لأخر يحسس على وجهي بنعومة أو يضع يده على ظهري ومرة أو مرتين وضع يده (في السر لحسن الحظ) على مقعدتي – ليخبرني أنه يقدر لعبه لدور الحبيب الذي يشاهد إرتداء حبيبته للملابس. وبعد تفكير طويل أخبر البائعة الشقراء الجميلة أننا سنأخذ الاثنين.”
“ومن ثم جعلني استدير أمامها وأخبرني عن الملابس الداخلية. من أجل الجينز سأشتري كلوت ثونج. وللتنورة الجلدية سأشتري بانتي مع مشد جوارب وجوارب سوداء. وللاثنين ساستخدم حمالات صدر رافعة تبزر نهدي إلى الأمام. في البداية لم استطع أن أصدق جراءته إلى هذا الحد في وجود البائعة. لكن في نفس الوقت تماديت معه. كان هناك شيء من الجنون في كل شيء، كنت أشعر لأول مرة منذ سنوات أنني امرأة مثيرة. كان ذلك ساحراً. فعلى كلاً لم يحدث شيء من ذها ولن يعرف أحد أبداً. وضعت يدي على صدره ونظرت في عينيه وقلت له: (أنت ولد شقي.) نظر إلى مباشرة وقال لي: (سنرى.).”
“وبينما أنا مع البائعة نختار الملابس الداخلية أعطتني رقم هاتفها وأخبرتني أنها معجبة بنا نحن الاثنين ويمكنني أن أتصل بها حتى نستمتع سوياً.”
كنت أريد أن أسألها عما حدث مع هذه السيدة لكنني رتاجعت. لم أكن أريد أن أبطيء وتيرة حكيها.
“دفع ابني الشاب الوسيم ثمن الملابس باستخدام بطاقتي. وعدنا إلى المنزل. وبينما نحمل حقائب المشتريات إلى المنزل، أخبرني أنني سأرتدي الليلة التنورة الجلدية مع الحذاء ذو الكعب القصير. قضيت الساعات القليلة التالية في الاستعداد. وعندما ذهبت إليه في غرفة الجلوس أصدر صفارة إعجاب وطلب مني أن استدير ففعلت. وأخذ وقته في تفحصي. وكان وجهه يعبر عن رضائه. وهو أيضاً كان يبدو مذهلاً. أخذ وقته ليتأكد من أن مظهره مثالي. كان المقارنة مع ابيه صارخة. أحياناً كنت ألاحظ أنه لم يعد فتى صغير، لكن لم أقدر تماماً أنه أصبح رجل وسيم إلا في هذا الليلة.”
“ذهبنا إلى السيارة وهو فتح الباب وأنا دخلت. وأمكنني أن أره يتأمل في ساقي. وأخبرنا بالاتيكيت المطلوب من امرأة ترتدي تنورة جلدية ومشد، وهي تركب في السيارة مع حبيبها، فلابد أن أحرص دائماً على أن يكون المشد واضح. ومع أنني لم اسمع من قبل عن هذا التقليد لم أعترض. تحركت إلى الأمام في الكرسي رضوخاً له.”
“وصلنا إلى Lilette مطعم فرنسي يطل على الشاطيء. وابني حجز لنا طاولة على البالكونة أفضل مكان ليعرض حبيبته الساخنة كما قال لي. ولن تقدم القائمة. أخبر ابني الشاب الوسيم العاملين أثناء الحجز أنه سيطلب لنا نحن الاثنين. كان الطعام رائع والخدمة ممتازة والصحبة جميلة. وطلب مني طلب غير عادي بعد أن أنهينا القهوة والتحلية: (استمتعت جداً بمشاهدتك مؤخرنك الجميلة وأنتي تغاديرن الطاولة، أعتقد أنك تحتاجين لغسل يديك مرة أخرى). وأنا على الفور امتثلت له وأضفت المزيد من الدلع إلى مشيتي بينما أذهب إلى حمام السيدات.”

يتبع …


حصرياً لموقع محارم عربي - اقوي موقع سكس محارم عربي


تصنيفي للقصة هو : سكس محارم - وكلمات البحث عنها هي : ابني الشاب الوسيم, مؤخرة امه, ملابس مثيرة

أرجو منكم تقييم مواضيعي حتي احصل على امتيازات اخري بالموقع واتمكن من نشر قصص يومياً من اجلكم
 
AdBlock Detected

We get it, advertisements are annoying!

Sure, ad-blocking software does a great job at blocking ads, but it also blocks useful features of our website. For the best site experience please disable your AdBlocker.

I've Disabled AdBlock


نيك محارم مترجم فلحجر الصحيملابس شفافة عربى/t5802/porn mens حلب الازبارMother and son incest.شرميط مصرسكس كرتون انا و امىصور سكس اجحار ورعان الرياض قصة محارم صوره عفافقصص سكس سالب بنوتي اختي جعلتني سالبسكس و نيك ومراهقاتسكس نيك منعش ممتع بنات 2020 محارمسميه القحبهHentai Front Innocent مترجم للعربيةالشرموطة المصريه سهام المعلى سكس نيكناكني في العزبةسكس محارم كفرشكر قصصطيزمرتي مثيرسكسقصص_طيزامي_صور زبي النايمقصص قحبنة وتعريصسكس صور 14فلم العروسه المهانه سكسxxnx ينك من جميع اتجهتولد مطيز ينتاكمحارم دياثة و التحررسمينة ماخراث ضخمة مدورة سكستنزيل صورسكس اطيازكباربنات جينز صور سكسصور بزاز بيضاءصور كس محجباتHDصور خرم حمودي السوري نسوانجيافلام سكس بين الام ولابنأكبر طيز لبنانيقصص فتحت كسها ولم اتركها حتى اكملت نيكتينسسسكسبورن صور بنات مغرية متحركةتحميل صور طيز عربي بالعبايهتستلقي على بطنها وترفع طيزها.صورسكس يسمطzeb kbirقصص سكس محارم امهات بنام مع ابني الوحيد في غرفته شعرت بانتصاب زبه في اردافي من الخلفسكس يوم الدخلاه اه افشخ كسي يا حمودى اه اهصور تجسس ديأثه عربيهسكس بنات زاكياتقصص سكس محارم عربي ٩٥/threads/11256/post-136993صور طياز صفاءقصص جنس ورعان سالب مصوره مكتوب عليهاصورسكس شي ناهي جديدمحارم معرصxnxx سكس هاجر ديروطصور سكس تركياطياز مفتوحه ابي ناكني وانا مغم علياالكس المصريقصص بنات يمنيات شراميطات للمتعه ممحونات محارمطيز بالفيزون الضيقصوراطياز مقحبهقصص جنسيةقنص طيز في الشارع العراقصور سكس روجينامصري بنوتة بنت ناس أوي تتصور سيلفي نودز بالأيفون بجميع الأوضاع .صور الشرموطة نانسي وابنها جورداننيك نسواناطول زب بطيز ممحونه شديدهxxnxسكس سعوديالسکس سعید تهرانچیسكس أجنبية وحوشقصص سكس سميره